الإختبار الإجتماعي للخاطب والمخطوبة

الإختبار الإجتماعي للخاطب والمخطوبة


قالت الأولى : أكتشفت بعد الزواج أن زوجي في كل اجازة اسبوعية يذهب عند أصحابه بشاليه علي البحر وهذه العادة من زمان وهو غير مستعد للتنازل عنها، وقالت الثانية : أما أنا فزوجي مرتبط بأمه ارتباطا قويا لدرجة أنه لا يحتفظ بأسرارنا الزوجية، وقالت الثالثة : أما أنا فزوجي كل ليلة يسهر مع أصحابه في بيتنا ويلزمني بعمل العشاء لهم، وقال رجل : أما أنا فزوجتى مهملة للبيت وللأولاد بسبب كثرة خروجها مع صديقاتها يوميا، وقال آخر : كل ما حصلت مشكلة بيني وبين زوجتى فإنها تستشير صديقتها في التعامل معي، وقصص كثيرة تعرض على كمشاكل زوجية أساسها العلاقات الإجتماعية والصداقات، وعندما أسأل عن التعارف وقت الخطوبة هل تم السؤال بشكل صحيح عن الجانب الإجتماعي، يجيبني الجميع بأنه لم يفكر بهذا الموضوع.


فالأصل في مرحلة الخطوبة أن تشمل التعارف في كل الجوانب، وعمل عدة اختبارات لمعرفة هل الطرف الآخر مناسب أو لا، منها اختبار بالنظر، واختبار أثناء اللقاء والتعارف، واختبار بجمع المعلومات عن الأهل، واختبار بسؤال الأقرباء والزملاء، واختبار ديني واجتماعي وصحي وغيرها من الإختبارات، ولكن السؤال هو كيف يتم الإختبار في الجانب الإجتماعي للخاطب أو للمخطوبة؟.

فهناك عدة أسئلة تفيد المعرفة الإجتماعية بين الطرفين وتساعدنا علي توقع المشاكل الإجتماعية المستقبلية وتفاديها، منها أين سيكون مكان السكن بعد الزواج ؟ وهل السكن سيكون في بيت أهل الزوج أم سكن مستقل ؟ ولو كان في بيت أهل الزوج فهل سيكون له مدخل مستقل أم لا ؟ ولو كان السكن بالإيجار فمن سيدفع الإيجار ؟ وكيف تتوقع شكل الصداقات بعد الزواج ؟ وهل الخروج مع الأصدقاء بشكل يومي أم أسبوعي أم شهري ؟ وهل لديك أصدقاء من خلال الشبكات الإجتماعية ؟ وهل تحب أن تنمي علاقات الصداقة من خلال الشبكات الإجتماعية ؟ وكم ساعة تصرف كل يوم بالتواصل مع المتابعين والأصدقاء بالشبكات الإجتماعية ؟ وهل سيكون هناك اختلاط بالأصدقاء بين الرجال والنساء أم لا ؟ وما هو الوقت المتوقع فيه الرجوع للمنزل كل يوم ؟ وما رأيك لو تدخل أحد والديك أو أقربائك بحياتنا الخاصة ؟ وما هو حدود التدخل بوجهة نظرك ؟ وكيف سيكون التعامل في حالة لو تم تجاوز الحدود ؟ وما هي خطتك للإجازة الصيفية ؟ فهل تحب السفر ؟ وفي حالة السفر هل سنسافر لوحدنا أم مع أهلك أو أصدقاؤك ؟ وما هي التصرفات التي لو عملتها تفهمها أنني أحترمك، وما هي التصرفات التي تعتبرها إهانة لك ؟.

مثل هذه الأسئلة علي الرغم من بساطتها إلا إنها مهمة جدا وخاصة قبل الزواج، ليتعرف الطرفين علي بعضهما اجتماعيا بطريقة صحيحة، وحتى لا تحدث أي صدمة بعد الزواج ومن ثم قد تكبر المشكلة ويحدث الفراق، فأنا استخرجت هذه الأسئلة من المشاكل الزوجية التي تعرض علي دائما، وأحيانا تكون الظروف الإجتماعية سببا في حدوث مشاكل بين الزوجين مثل أن يكون لأحد الزوجين أب أو أم معتمد عليه اعتماد كلي في خروجه وعلاجه بسبب كبر سنه، والطرف الآخر لا يعرف مثل هذه المعلومة إلا بعد الزواج فيتضايق ويتذمر منها بسبب كثرة انشغال شريك حياته مع أحد والديه، أو قد يكون الزوج يدير ميراث أخوانه وأخواته وهو مشغول كثيرا بسبب التركة التي خلفها والده لهم فيأثر ذلك علي حياته الزوجية، أو أن تكون الأخت الكبيرة مسيطرة وتتحكم في اختها التي تزوجت أو أخوها الأصغر الذي تزوج مما يربك الزواج.

مثل هذه الظروف لا بد من معرفتها ودراستها دراسة جيدة وقت الخطوبة حتى يتم التعامل معها بحكمة ولا تسبب في انهيار الزواج، فعادة ما تكون الخطوبة تقليدية وسريعة ولا يعطى للطرفين فرصة للتعرف علي بعضهما البعض، فيتأثر مستقبل الزواج بسبب عجلة الأهل والوالدين بالزواج أو الإستعجال في صدور الأحكام العاطفية علي الطرفين

All Rights Reserved 2021 Zawaj Msyar